Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on print
Share on skype
Share on telegram
Share on email
Share on linkedin

موريتانيا.. المساجد عامرة بحلقات الذكر في رمضان

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on print

0

سمحت السلطات الموريتانية بإقامة صلاة التراويح في المساجد، كما فتحتها لحضور حلقات الذكر والمحاضرات، بعد أن أغلقت أبوابها رمضان الماضي لمنع تفشي فيروس “كورونا”.

ومع تخفيف السلطات من الإجراءات التي فرضتها بسبب “كورونا”، حرص غالبية الموريتانيين على التواجد في المساجد لساعات طويلة منذ بداية شهر رمضان، حيث تقام دروس ومحاضرات وحلقات تعليم يشرف عليها كبار العلماء والفقهاء.

*محاضرات وتراويح

ويتدفق الموريتانيون على المساجد قبل صلاة الظهر، حيث تبدأ عادة المحاضرات والندوات التي تستمر حتى صلاة العصر، ثم تستأنف أيضًا إلى ما قبل موعد الإفطار بنحو ساعة ونصف.

ويحرص الكثير من الموريتانيين على البقاء في المساجد والإفطار داخلها، والانتظار حتى موعد صلاة التراويح، ويحرص الجميع على حضورها.

ويشكل المسلمون 100 بالمئة من سكان البلاد وجميعهم من السنة، ويتسم المجتمع بطابع محافظ، وتنتشر مدارس تحفيظ القرآن، ما جعل عددًا كبيرًا من سكان هذا البلد العربي من حفظة القرآن الكريم.

ويحرص الموريتانيون طيلة ليالي الشهر الكريم على حضور صلاة التراويح، وتُقام 8 ركعات في أغلب المساجد ويُختتم القرآن الكريم بغالبية مساجد البلاد ليلة السابع والعشرين، فيما يحرص أئمة بعض المساجد على ختمه مرتين خلال الشهر.

*روضة الصيام

في “المسجد الجامع” أكبر مساجد العاصمة نواكشوط، تُقام محاضرات تشرف عليها وزارة الشؤون الإسلامية ويقدمها كبار العلماء في البلد، وتُبث على الهواء مباشرة عبر الإذاعة والتليفزيون الرسميين.

ويطلق على هذه الدروس والمحاضرات التي تقام في المسجد الجامع “روضة الصيام” وتشهد إقبالا كبيرا، وتحرص كل القنوات والإذاعات الخاصة على بث تقارير بشكل يومي عن مضمون هذه المحاضرات.

ويزداد تواجد الموريتانيين في المساجد مع دخول العشر الأواخر من رمضان، حيث يحرصون على قراءة القرآن الكريم، كما لا يفوت كثيرون فرصة الاعتكاف.

يقول محمد ولد أحمد، أحد سكان نواكشوط: “أنا فرح جدا لاستئناف حلقات الذكر والمحاضرات من المساجد خلال شهر رمضان، نحرص على حضور هذه المحاضرات بشكل يومي، نتعلم من العلماء”.

وأضاف في حديث للأناضول: “من لم يتمكن من الحضور إلى المسجد يستمع إلى هذه المحاضرات عبر التليفزيون أو الإذاعة”.

*مسابقات قرآنية

وتنظم إذاعة موريتانيا (حكومية) طيلة شهر رمضان المبارك مسابقة في القرآن الكريم حفظا وتجويدا، ويحصل الفائز الأول والثاني والثالث في المسابقة على مبالغ مالية.

ويشارك في هذه المسابقة سنويا مئات الموريتانيين، ويتم نقلها مباشرة عبر الإذاعة الرسمية.

محمد بكاي ـ وكالة الأناضول

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 + خمسة عشر =

مواضيع ذات صلة