Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on print
Share on skype
Share on telegram
Share on email
Share on linkedin

نقابة ناشري الصحف الموريتانية تختتم الأسبوع المخلد لليوم العالمي لحرية الصحافة

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on print

0

نظمت ليلة البارحة نقابة ناشري الصحف الموريتانية حفل عشاء فاخر بتعاون مع وزراة الثقافة والعلاقات مع البرلمان وبرعاية شركة ماتل للاتصالات وذلك تخليدا لليوم العالمي لحرية الصحافة. الحفل الذي جاء اختتاما للانشطة والتظاهرات المخلدة لهذا العيد العالم. والذي دعت النقابة فيه الفاعلين في الأسرة الإعلامية اضافة لبعض رجال السياسة وحقل الثقافquents وخلال الكلمة الافتتاحية لهذا الحفل اكد نقيب ناشري الصحف الموريتانية السيد مولاي الناجم ولد مولاي الزين بالمناسبة علي أنه ورغم الدعم السخي والجهود المبذولة من طرف السلطات العليا للبلد للرفع من مستوى الإعلام فإنه من الضروري اعادة النظر في معايير صندوق دعم الصحافة . كما أكد ان المقاولة الإعلامية مرت بمرحلة حرجة وظروف صعبة مازالت تعاني منهver ونظرا لهذه الظرفية لابد من اشراكها في البرنامج الوطني لرئيس الجمهورية الخاص بالإقلاع الاقتصادي باعتبارها جزأ لا يتجزأ من المنظومة الاقتصادية للبلاد وفي امس الحاجة للدعم والمساندة نظرا لهشاشتها في هذا الظرف الاستثنائي والذي لازال الغموض يلف مستقبل الاقتصاد بشكل عام في ظل هذه الجاْئحة. وذكر بان نقابة ناشري الصحف الموريتانية والتي وجدت منذ عام 2011 تعتبر اول نقابة للناشرين (ارباب العمل الإعلام وبعد كلمة الافتتاح للنقيب مولاي الناجم ولد مولاي الزين القي السيد محمد سالم ولد بوخريص كلمة باسم وزارة الثقافة والعلاقات مع للبرلمان بصفته أمينا عاما بالوكالة أكد خلالها تعاون ودعم الوزارة لهذا النوع من الأنشطة وخصوصا منها الجانب المتعلق بحرية الصحافة والإعلام. وبنفس المناسبة شكر ممثل السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية (الهابا) السيد سي مامادو نقيب ناشري الصحف الموريتانية السيد مولاي ولد مولاي الزين علي تنظيم هذا العشاء الفاخر بمناسبة هذا الحدث الهام كما أضاف ان السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية بصدد تطوير صلاحياتها لتدخل في ثوب جديد كهيأة لتنظيم القطاع وذلك في إطار اعادة هيكلة السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية (هابا) لتكون اكثر فعالية. كما تم القاء عرضين اشرفت علي تسييرهم الاعلامية المتميزة السٱاا ماريا ماريا. العرض الأول تناول فيه نقيب الصحفيين الموريتانيين السيد….. ولد المعلوم موضوع تعلق بضرورة اجاد ميثاق شرف بين الإعلاميين الموريتانيين والثاني تناول فيه الاعلامي والمدون الحسن ولد لبات ضرورة رفع الوصاية عن الصحافة وعدم اخضاعها تحت اي وصاية حكومية مهما كان شكلها. وفي إطار المداخلات تفضل السيد المختار ولد عبد الله بتعقيب علي المداخلات نوه بأنه يأتي في إطار مداخلة شخصية بصفته أحد افراد الأسرة الإعلامية وقد اكد انه بشكل عام لا يوجد اعلام مستقل بمفهوم الاستقلالية التامة والمطلقة وأعطى امثلة بهيئات ومؤسسات إعلامية دولية كبرى اذ ان جميع هذه المؤسسات محكومة بأجندة خاصة كمثال علي عدم وجود استقلالية بشكل مطلق في مؤسسات الإعلام . ودأبت نقابة ناشري الصحف الموريتانية علي تنظيم هذه التظاهرة السنوية خلال السنوات الماضية الا ان جائحة كورونا حالت دون تنظيمها سنتين متتاليتين وحالت كذلك دون تنظيم المؤتمر الثالث للنقابة والذي قرر المكتب التنفيذي تنظيمه خلال يوم 25 من شهر نوفمبر القادم بحول الله.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مواضيع ذات صلة