Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on print
Share on skype
Share on telegram
Share on email
Share on linkedin

الشرطة المغربية تحبط واحدة من أكبر عمليات التهريب الدولية للمخدرات

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on print

0

أحبطت عناصر مصلحة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بطانطان، أخيرا، واحدة من أكبر عمليات التهريب الدولية للمخدرات والمؤثرات العقلية، جرى تفكيكها بمجموعة من المواقع المختلفة بالتزامن، كان المتورطون يخبئون بها سمومهم وعتادهم الإجرامي، وتم حجز أسلحة وسيارات وزوارق.
ونجحت الشرطة المغربية، وفقا لصحيفة “الصباح” ،على ضوء معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في حجز ستة أطنان و503 كيلوغرامات من مخدر “الشيرا”، واعتقال خمسة متورطين. ومكنت عمليات التفتيش والتمشيط، حسب بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني، من حجز ثلاثة زوارق مطاطية أحدها موصول بمحرك، وبندقية صيد وتسع عشرة خرطوشة وسلاح ناري للإنذار محشو بأربعة عيارات . كما حجزت بحوزة المتهمين بعدة مواقع جرت مداهمتها، جهازا للكشف عن الأجسام المعدنية، ومنظارا للرؤية عن بعد، وجهازين للهاتف يعملان بالأقمار الاصطناعية، وسبع سيارات للدفع الرباعي، وخمس لوحات مزورة لترقيم السيارات، ومبالغ مالية مهمة بالعملة الوطنية.
وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، بأن العملية الأمنية مكنت من إيقاف خمسة أشخاص، أحدهم مبحوث عنه على الصعيد الوطني، للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في التهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية. وذكر البلاغ ذاته بأن العملية تم تنفيذها بعدة مناطق مختلفة بشكل متزامن، إذ تم اعتقال المشتبه فيهم بطانطان، بينما تم العثور على المخدرات المحجوزة ملفوفة في 186 رزمة من مخدر الشيرا في مستودعات وأماكن متفرقة بضواحي منطقة رأس أمليل، التي تبعد بحوالي 65 كيلومترا عن شمال طانطان في اتجاه كلميم.
وأضاف البلاغ بأنه تم وضع السلاح الناري المحجوز رهن إشارة مختبر الشرطة العلمية والتقنية لإخضاعه لخبرة باليستية، بينما تم الاحتفاظ بثلاثة مشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وإخضاع اثنين آخرين لإجراءات البحث، للكشف عن مستوى تورط كل واحد منهم في هذه القضية، وكذا تحديد جميع الامتدادات والارتباطات المحتملة لهذه الشبكة الإجرامية، سواء على الصعيد الوطني أو الدولي. وتندرج هذه القضية، وفق المصدر ذاته، في سياق العمليات الأمنية المتواصلة والمشتركة بين مصالح الأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، لمكافحة جرائم تهريب المخدرات والمؤثرات العقلية.

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة + اثنا عشر =

مواضيع ذات صلة