انحراف سفينة محملة بالوقود يهدد سواحل موريتانيا والصحراء الغربية

طباعة

السبت, 28 ديسمبر 2013 01:53

موريتانيا - سياسة

تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 

صورة تخدم النصكشفت وكالة الأنباء الفرنسية اليوم الجمعة ، عن مؤشرات قرب حدوث كارثة بيئية تهدد

معظم مياه السواحل البحرية فى موريتانيا والصحراء الغربية إثر جنوح سفينة محملة بالوقود كانت تريد الرسو بأحد موانئ مدن الصحراء الغربية.

وحسب المصادر تواجه السلطات المغربية مدعومة بناقلتين إسبانيتين هبت للمساعدة ، صعوبات تمثلت فى ترسب الرمال بكثافة تعيق عملية الإنقاذ مما يهدد في حال تسربه بكارثة بيئية في المنطقة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر مسؤول في وزارة البيئة المغربية رافضاً ذكر اسمه "إن السلطات ما زالت تجد صعوبة في تخليص السفينة الإسبانية العالقة، وقد استعانت بناقلتين إسبانيتين لهذا الغرض، لكن ترسبات الرمال والصخور تعيق العملية".

وجنحت الاثنين سفينة لنقل الوقود آتية من لاس بالماس حتى المدخل الشمالي لميناء مدينة طانطان في الصحراء الغربية، بعدما التصق قعرها بالرمال وتقاذفتها الأمواج وجرتها في محاذاة الصخور.

وأضاف المسؤول أن "الخزانات الداخلية لهذه الناقلة ما زالت سليمة لحسن الحظ، كما أن حمولة الوقود تصلبت بسبب برودة المياه، فيما حصلت تشققات في الغلاف الخارجي، لكن الخطر البيئي يبقى قائماً".

وحاولت السلطات المغربية إفراغ السفينة من كميات الوقود عبر شاحنات لكنها لم تنجح في ذلك بسبب تصلبها، ما فرض عليها الاستعانة بناقلتين إسبانيتين لجر السفينة إلى عرض البحر وإنقاذها من وسط الرمال والصخور.

كما حاولت السلطات جر السفينة بواسطة قاطرتين من مدينتي أغادير وطرفاية (جنوب)، إلا أنها لم تنجح، ما دفعها لطلب مساعدة إسبانية.

ويحمل قعر السفينة الذي اصطدم بالصخور خمسة آلاف طن من الفيول، كان مقرراً إفراغها في المحطة الحرارية بالقرب من الميناء.

انباء انفو

انحراف سفينة محملة بالوقود يهدد سواحل موريتانيا والصحراء الغربية