banner2

إعلان

لمن تشتكي سيدي الرئيس

PDFطباعةإرسال إلى صديق

آخر الأخبار - آخر الأخبار

تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 
خرج الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز في مؤتمر صحفي بتاريخ 19 ديسمبر 2019، وبعد ان ضاقت به الدنيا بما رحبت لم يجد الا منزله، فظهر على غير عادته شديد الاحباط؛ يجتر مرارة الهزبمة وخذلان الخلان والمناصرين له.
من الواضح ان الهدف من المؤتمر الصحفي كان إعطاء انطباع للراي العام الموريتاني عن صورة متخيلة لهذا الرئيس الذي مارس السلطة مدة عقدين 
انها صورة مزدوجة ومتناقضة في نفس الوقة هيبته وشموخه التي عود الشعب الموريتاني عليها حين كان يملك مقاليد الحكم؛ وصورة الضحية التي تبحث عن التعاطف، وتحاول ان تستدر تعاطف الري العام من خلال وسائل الإعلام؛ بحجة الظلم الذي وقع عليها . 
والحقيقة ان خرجة الرئيس السابق لم تكن خرجة موفقة مثل جميع خرجاته الاعلامبة عندما كان رئيسا مهاب الجناب ، إلا أن هذه الخرجة الاعلامبة كانت مهزلة بكل ما تعنيه الكلمة؛ حيث بدا مثيرا لشفقة العدو قبل الصديق؛ كما لو كان رئيسا مخلوعا بثورة سعبية يحاول ان يسترد كرسيه ولو بكلمة مثل " انا فهمتكم" او "من انتم" او " فاتكم القطار".
 فعلا سيدي الرئيس، ذكرتموني كثيرا بخرجة الرئيس معاوية ولد سيد احمد الطايع في قناة العربية يوم اطحتم به 2005 مع وجود فارقين جوهريين:
الأول: ان معاوية خلع بانقلاب عسكري؛ وأنتم رئيس "مخلوع بموجب الدستور وارادة الشعب".
الثاني: إنكم حين اطحتم بالرئيس معاوية سيد احمد الطايع كانت جميع وسائل الإعلام الوطنية و الدولية تريد ان تحصل على كلمة واحدة منه ، و أنتم اليوم تتهرب منكم جميع وسائل الإعلام الوطنية و الدولية .
 
سيدي الرئيس، 
 
هناك تساؤلات تفرض نفسها لمن تابعكم علي الشاشة و أنتم تحاولون " تمثيل" دور الضحية السياسية و تشتكون من الظلم الذي سلط عليكم .
 
لمن تشتكي سيدي الرئيس؟
إلي الصحافة التي غادرتم السلطة و هي في أسوا أحوالها؟ 
ام الي المواطن البسيط الذي ركض وراءكم مدة عشر سنوات بسبب شعار رئيس الفقراء الذي رفعتموه و غادرتم السلطة وهو أشد فقرا وانتم أكثر غنا؟
ام الي مجلس الشيوخ الذي قمتم بحله ؟ ام الى المدونين الذين غادرتم السلطة و هم في السجن و اعددتم لهم قانونا يلاحقهم اين ما كانوا؟
ام الى المجتمع المدني الذي جعلتموه بدون مدنية ؟
ام إلي رجال الاعمال الذين سجنوا خارجا عن الأعراف وقيم المجتمع، وتم ارغام بعضهم على العيش في المنفي نتيجة التعسف في استعمال السلطة المفرطة و استغلال القضاء لتصفية الحسابات الشخصية؟ 
انتم كنتم اكبر منافس لرجال الاعمال حتي ضاق عليهم الخناق؟
 
إلي من تشتكي سيدي الرئيس،
إلي السياسيين الذين اقصيتهم من المشهد بسبب القرارات السياسية الانتقامية والتسيير الاحادي للشأن العام؟
ام إلي المعارضة التي اقصيتها من اللعبة السياسية وخنقتم�
عزة مولاي الحسن عبد المالك
لمن تشتكي سيدي الرئيس

كود امني تحديث

مساحة إعلانية

يوتيب

الإذاعات والتلفزيونات

 

 

إعلان

إعلان2

الموقع على الموبايل

الحقائق - النسخة الورقية

الحقائق - النسخة الرقمية

التسجيل في القائمة البريدية