الخارجية الامريكية تضع موريتانيا أمام مسئولياتها في مجال حقوق الانسان

طباعة

الخميس, 14 مارس 2019 18:01

أصدرت وزارة الخارجية الامريكية تقريرها السنوي الذي يرصد ويتابع التحولات في مجال حقوق الانسان عبر العالم ,

التقرير الذي شكل حصيلة الوضعية العالمية لحقوق الانسان خلال عام 2018 خص موريتانيا بفقرات عدة ,

لم تكن مريحة في مجملها ولم تكن لذيذة المذاق من الناحية الحقوقية ولا من حيث الوقع السياسي والاعلامي ,

نظرا لما يحظى به التقرير السنوي لوزارة الخارجية الامريكية    من متابعة إعلامية واسعة النطاق وباعتباره وثيقة مرجعية للإدارة الامريكية ومختلف المنظمات الدولية المعنية بمتابعة أوضاع حقوق الانسان بالعالم ,

هذا وقد جاء في التقرير أن موريتانيا رغم أنها عرفت تطورا مهما في مجال حقوق المرأة خصوصا الا أنه سجل الاستمرار لقضايا العبودية ومخلفاتها مؤكدا تفشي المعناة الخاصة بالفئات المعنية   بهذه الظاهرة , وموضحا بعض المكامن التي تجسد فصول المعاناة

في هذا المجال الذي يعتبر عبئا حقيقيا على كاهل الدولة الموريتانية يلاحقها منذ عقود من الزمن ,

وفي مجال الحريات العامة فقد وجه التقرير صفعة قوية لموريتانيا حين قال أن الدولة الموريتانيا تصعد في كافة الوسائل الانتقامية ضد وسائل الاعلام مما يعيق تتطور الحياة الديمقراطية في البلد ويحجب حرية التعبير 

الخارجية الامريكية تضع موريتانيا  أمام مسئولياتها في مجال حقوق الانسان