إعلان

رئيس موريتانيا: أي تدخل عسكري في غامبيا ستكون عواقبه وخيمة

PDFطباعةإرسال إلى صديق

أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أن أي تدخل عسكري في غامبيا ستكون عواقبه وخيمة، وذلك في تصريح لقناة الجزيرة الفضائية عقب لقائه مصحوبا مع الرئيس الغيني كوناكري ألفا كوندي مع الرئيس الغامبي المنتهية ولايته يحي جامى في بانجول.

وقال ولد عبد العزيز إن الرئيس الغامبي يحي جامى وافق على التخلي عن رئاسة غامبيا لصالح خلفه آدم بارو.

ووصل الرئيسان الموريتاني محمد ولد عبد العزيز والغيني كوناكري ألفا كوندي اليوم الجمعة إلى العاصمة الغامبية بانجول، وعقدا اجتماعا مع الرئيس الغامبي المنتهية ولايته يحي جامى في القصر الرئاسي قبل أن يرفع لصلاة الجمعة ليستأنف بعدها.

وأكدت مصادر للأخبار توصلهما إلى اتفاق معه، بدأ العمل في صياغته على شكل مذكرة من طرف الوفد المرافق للرئيسين.

رئيس موريتانيا: أي تدخل عسكري في غامبيا ستكون عواقبه وخيمة

كود امني تحديث

مساحة إعلانية

يوتيب

الإذاعات والتلفزيونات

 

 

إعلان

إعلان2

الموقع على الموبايل

الحقائق - النسخة الورقية

الحقائق - النسخة الرقمية

التسجيل في القائمة البريدية