إعلان

وثائق:إسبانيا تخلت عن جبل طارق كي ينسى المغرب سبتة ومليلية

PDFطباعةإرسال إلى صديق

جبل طارقأفرجت بريطانيا عن وثائق تعود إلى الثمانينات تؤكد أن إسبانيا تخلت عن مطالبتها بالسيادة

على جبل طارق، كي لا يطالب المغرب بسبتة ومليلية، في تفاهم سري لتهدئة الرأي العام في البلدين.

أبلغ العاهل الاسباني الملك خوان كارلوس بريطانيا بأن اسبانيا لا تريد استعادة جبل طارق، لأن ذلك سيكون سابقة تؤدي إلى مطالبة المغرب بأراضٍ تسيطر عليها اسبانيا في شمال افريقيا، كما كشفت وثائق من الثمانينات، نشرتها وزارة الخارجية البريطانية بعد رفع السرية عنها.

اعتراف إسباني:

اعترف العاهل الاسباني في لقاء مع السفير البريطاني في مدريد وقتذاك، السر ريتشارد بارسونز، بأنه "ليس من مصلحة اسبانيا أن تستعيد جبل طارق في المستقبل القريب"، لأنه إذا استعادتها فان الملك الحسن سيتحرك على الفور لتفعيل مطالبة المغرب بسبتة ومليلية، كما جاء في احدى الوثائق، مشيرة إلى أن اللقاء عُقد في العاصمة الاسبانية في تموز (يوليو) 1983.

ونشر الارشيف الوطني البريطاني تفاصيل اللقاء ضمن مجموعة من الوثائق الحكومية السرية التي ينص القانون على رفع السرية عنها بعد 30 عامًا. ويرى مراقبون أنها من المرجح أن تسبب قدرًا من عدم الارتياح، بعد أن شهد العام 2013 دعوة الحكومة الاسبانية مجددًا إلى اجراء محادثات بشأن استعادة السيادة على جبل طارق.

وتكشف الوثائق أن الملك كارلوس اقترح اجراء محادثات سرية بين وزيري خارجية البلدين، لكي لا تنشأ عقبات بسبب القضية في طريق انضمام اسبانيا إلى ما كانت تسمى حينذاك المجموعة الاقتصادية الاوروبية، قبل أن تصبح الاتحاد الاوروبي.

تفاهم خاص:

وكتب السفير بارسونز في رسالة سرية من مدريد إلى جيفري هاو وزير الخارجية البريطاني يومذاك، يقول فيها: "ان الملك أكد، كما أكد لي من قبل، أن ذلك يتطلب اتخاذ خطوة بشأن جبل طارق تُبقي الرأي العام هادئًا خلال هذا الوقت، وسيكون مفهومًا للدولتين أن اسبانيا في الواقع لا تسعى إلى حل مبكر لقضية السيادة، فاذا استعادت اسبانيا جبل طارق سيبادر العاهل المغربي الملك الحسن فورًا إلى تفعيل مطالبته بسبتة ومليلية".

وتابع السفير في رسالته: "على وزيري خارجية البلدين أن يتوصلا إلى تفاهم خاص بين أحدهما والآخر، يميز بين هدفهما الحقيقي والطرق المعتمدة لتهدئة الرأي العام على الجانبين".

وفي مذكرة لاحقة أُرسلت في اليوم نفسه، أضاف السفير بارسونز: "قد لا يكون امرًا سيئًا أن يكون الرأي العام الاسباني والحكومة الاسبانية يفهمان أن الهدف الرئيس للسياسة الخارجية الاسبانية، اي الانضمام إلى المجموعة الاقتصادية الاوروبية، يمكن أن يتحطم على صخرة جبل طارق".

تصاعد التوتر:

تلقت اسبانيا تحذيرًا من أن بريطانيا ستعارض عضويتها في المجموعة، إلى أن ترفع جميع القيود التي فرضتها على منطقة الحدود الاسبانية مع جبل طارق. وكان الجنرال فرانكو اغلق الحدود في العام 1969، ولم تُفتح إلا جزئيًا في العام 1982، بعد سبع سنوات على وفاته.

وشهد العام المنقضي تصاعد حدة التوتر الدبلوماسي بسبب النزاع على جبل طارق بعد أن بدأت اسبانيا تفرض تأخيرات طويلة على الحدود، ردًا على الحاجز الذي أقامته بريطانيا من الحجارة لإبعاد الصيادين عن مياهها الاقليمية قبالة جبل طارق التي لا تعترف بها اسبانيا.

وبحسب صحيفة صندي تلغراف، فإن إسبانيا ارتكبت عددًا قياسيًا من الانتهاكات لمياه جبل طارق، بلغ 446 انتهاكًا وان هذه الانتهاكات اثارت دعوات إلى زيادة الوجود البحري البريطاني لردع اسبانيا.

المصدر

وثائق:إسبانيا تخلت عن جبل طارق كي ينسى المغرب سبتة ومليلية

كود امني تحديث

مساحة إعلانية

يوتيب

الإذاعات والتلفزيونات

 

 

إعلان

إعلان2

الموقع على الموبايل

الحقائق - النسخة الورقية

الحقائق - النسخة الرقمية

التسجيل في القائمة البريدية