إعلان

موريتانيا تؤكد دعمها الكامل لجهود الأمم المتحدة في حل القضية الصحراوية

PDFطباعةإرسال إلى صديق

 

أكد وزير الخارجية الموريتاني، حمادي ولد حمادي، دعم بلاده الكامل للجهود التي يبذلها الأمين العام ومبعوثه الشخصي للتوصل إلى حل دائم متفق عليه بين طرفي النزاع في الصحراء الغربية، جبهة البوليساريو والمملكة المغربية، في خطاب ألقاه أمام الدورة ال67 للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم السبت.

وابرز رئيس الدبلوماسية الموريتانية "ان الجمهورية الإسلامية الموريتانية تتابع باهتمام شديد مسألة الصحراء الغربية وتعرب عن املها في التوصل إلى حل عادل ودائم من شانه الحفاظ على السلام والأمن في المنطقة والمساهمة في بناء مغرب عربي مزدهر."

في سياق متصل، جدد وزير الخارجية الموزمبيقي خلال خطاب ألقاه أمام الدورة ال67 للجمعية العامة للأمم المتحدة "دعم الموزمبيق لجهود المجتمع الدولي الهادفة إلى التوصل إلى حل يمكن الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير".

وكان وزير خارجية الارغواي قد أكد "أن أي حل للقضية الصحراوية يجب ان يستند الى القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ويحترم إرادة الشعب الصحراوي وحقوقه، خلال مداخلته اليوم السبت امام الدورة ال67 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكانت الجزائر بدورها قد أعربت عن أملها في ان يتمكن الشعب الصحراوي من ممارسه حقه في تقرير المصير والحرية.

وحث رئيس الدبلوماسية الجزائرية خلال خطاب ألقاه أمام الدورة ال67 للجمعية العامة للأمم المتحدة "المغرب وجبهة البوليساريو إلى الدخول بحسن نية في مفاوضات رسمية تحت رعاية الأمم المتحدة للتوصل إلى حل عاد ودائم وفقا للشرعية الدولية.

كما أعلنت عديد الدول عن مواقف مشابهة، داعية المغرب الى الامتثال لقرارت الامم المتحدة والاتحاد الإفريقي فيما يخص حل نزاع الصحراء الغربية.

فيما ينتظر بدء أشغال لجنة تصفية الاستعمار يوم 8 أكتوبر المقبل، حيث تحتل القضية الصحراوية باعتبارها مسالة تصفية استعمار، "حيزا متميزا" في مداولاتها بحسب المراقبين.

ويشارك في مداولات الجمعية العامة وفد صحراوي يقوده وزير الخارجية، السيد محمد سالم ولد السالك.

upes

موريتانيا تؤكد دعمها الكامل لجهود الأمم المتحدة في حل القضية الصحراوية

مساحة إعلانية

يوتيب

الإذاعات والتلفزيونات

 

 

إعلان

إعلان2

الموقع على الموبايل

الحقائق - النسخة الورقية

الحقائق - النسخة الرقمية

التسجيل في القائمة البريدية