إعلان

موقع رأي إسرائيلي:حياة الحقوقيين الموريتانيين في خطر..

PDFطباعةإرسال إلى صديق

مدير الموقع حوناثان سيموننشر موقع رأي إسرائيلي ناطق بالفرنسية مقالا موسعا حول الرق في العالم، من خلال مقارنة عدد من التشريعات المطبقة في مختلف دول العالم، حول الموضوع، ويدار الموقع من قبل الصحفي

والدبلوماسي الإسرائيلي جوناثان سيمون ويعمل فيه عدد من الصحفيين والخبراء.

ويهدف الموقع إلى تقديم تحليلات مغايرة لما ينشر في المدونات ووسائل الإعلام التقليدية. وتطرق المقال لعدد من الدراسات النظرية التي تناولت موضوع العبودية.

واتخذ المقال من تعيين السياسية الفرنسية السوداء كريستيان توبيرا وزيرة للعدل وما ثار من جدل حول تعيينها مدخلا للحديث عن العبودية. ويبد أبالحديث عن القانون الفرنسي الذي صدر عام 2001 وجعل من ممارسة الرق جريمة ضد الإنسانية.

ثم يتحدث المقال طويلا عن تاريخ العبودية فى أوروبا وأمريكا وتجريمها، ثم يورد إحصائية عن المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة تقدر بأن هناك ملايين من الرجال والنساء والأطفال ما يزالوا يعانون من ممارسات العبودية وخصوصا في دول عدة منها موريتانيا.

كما أورد الكاتب أن منظمة العفو دعت خلال تظاهرة مساندة لنشطاء حقوق الإنسان الذين اعتقلوا بعد محرقة الكتب الدولة الموريتانية إلى إطلاق سراحهم. كما تحدث عن حملة مساندة لبيرام ورفاقه الذين كما قال أصبحت حياتهم في خطر بعد تعهد الرئيس الموريتاني بتطبيق الشريعة فيهم مما يعنى إمكانية تعرضهم للإعدام، وتناول بالتفصيل الكتب التي أحرقت وما تمثله لموريتانيا وجوارها الإفريقي معددا أسماءها وأسماء مؤلفيها.

وساق ادعاء بيرام أنه نزع كل الأحاديث والآيات القرآنية من الكتب المحروقة، وقال إن هذا التصرف جاء ردا على خطبة الواعظ السعودي الذي دعا لشراء العبيد من موريتانيا.

أنباء انفو

موقع رأي إسرائيلي:حياة الحقوقيين الموريتانيين في خطر..

كود امني تحديث

مساحة إعلانية

يوتيب

الإذاعات والتلفزيونات

 

 

إعلان

إعلان2

الموقع على الموبايل

الحقائق - النسخة الورقية

الحقائق - النسخة الرقمية

التسجيل في القائمة البريدية