إعلان

التلغراف: مخرج الفيلم المسيء للإسلام سجين سابق بسبب المخدرات والاحتيال البنكي

PDFطباعةإرسال إلى صديق

 

لا تزال الصحف البريطانية الصادرة صباح السبت تواصل تغطية الاحتجاجات الصاخبة التي شهدتها مدن عربية وإسلامية على فيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام.

خصصت صحيفة الديلي تلغراف تغطية واسعة على صفحتين للاحتجاجات التي شهدتها مدن عربية وإسلامية مختلفة.

ففي خبر بعنوان "مخرج الفيلم، وهو سجين سابق تحت المراقبة، قد يعود إلى السجن"، تقول الصحيفة إن الرجل الذي يقف وراء إخراج الفيلم الذي أثار غضب المسلمين وأدى إلى اضطرابات عنيفة في منطقة الشرق الأوسط يمكن أن يعاد إلى السجن بسبب انتهاكه شروط إطلاق سراحه المتمثلة في توزيع الفيلم.

وأضافت الصحيفة أن نقولا باسيلي نقولا البالغ من العمر 55 عاما أدين بحيازة المخدرات والاحتيال في وثائق بنكية.

ومضت للقول إن نقولا متزوج وله ثلاثة أبناء وهو من أقباط مصر وكان يمتلك في السابق محطة وقود سيارات. ويعتقد أنه اشتغل على سيناريو فيلم "براءة المسلمين" وهو في أحد سجون كاليفورنيا عندما كان يقضي مدة محكوميته فيه.

وقالت الديلي تلغراف إن إنتاج الفيلم بدأ في يونيو/حزيران الماضي بعد أسابيع من إطلاق سراح نقولا المشروط، مضيفة أنه يخضع للمراقبة بعدما قضى سنة في السجن من مجموع عقوبته البالغة 21 شهرا بسبب تهمة الاحتيال التي شملت الحصول على بطاقات ائتمان بأسماء أشخاص آخرين.

وتضمن الحكم عليه منعه من استخدام الإنترنت وأجهزة الحاسوب والبريد الشخصي من دون موافقة الموظف المسؤول عن إجراءات المراقبة وذلك لمدة خمس سنوات.

لكن في يوليو/تموز الماضي، انتحل شخصية جديدة تحت اسم "سام باسيل" الذي يعتقد أنه هو نقولا وحمَّل في اليوتيوب مقاطع ترويجية قصيرة من فيلم "براءة المسلمين" بلغت مدتها 14 دقيقة. وفتحت دائرة المراقبة في كاليفورنيا تحقيقا في شأن ما إذا كان نيقولا قد انتهك شروط إطلاق سراحه.

ويعتقد أن نقولا اختبأ في منزله قرب لوس أنجلوس بعد اندلاع الاحتجاجات العنيفة. ووصفه أحد أصدقائه السابقين قائلا " إنه فنان في النصب والاحتيال. يمكن أن يغش أي أحد ويمكن أن يقوم بأي شيء من أجل الحصول على المال أو السعي للشهرة".

واتصل نقولا بأحد زعماء الكنيسة القبطية الخميس الماضي مدعيا أنه لم ينتج الفيلم.

فوضى

قالت التايمز إن غياب الاستقرار في بلدان الربيع العربي سيتركها معزولة عن الأسواق العالمية

صحيفة التايمز نشرت تعليقا لمراسلها في الشرق الأوسط، جيمس هايدر تحت عنوان "المهاجمون يطلقون النار على أرجلهم".

تقول الصحيفة إنه بسبب الهجمات التي تعرضت لها السفارات الغربية في القاهرة والخرطوم وبنغازي وصنعاء، فإن بلدان الربيع العربي تواجه مرحلة جديدة من الفوضى على خلاف رغبة قادتها الذين يرغبون في إرساء الاستقرار وإعادة البناء.

ويضيف المراسل أن البعثات الأجنبية التي تعرضت لهجمات هي القنوات ذاتها التي تنقل المساعدات والاستثمارات التي تحتاجها تلك البلدان بشدة بسبب خضوع اقتصاداتها على مدى عقود لأنظمة استبدادية لكنها انتفضت وشهدت ثورات.

ومضى للقول إن سلامة الدبلوماسيين أصبحت في الغالب شرطا أساسيا ينشده المستثمرون الباحثون عن فرص في الأسواق الجديدة ولذلك فإن أعمال الشغب التي شهدتها هذه البلدان ستتركها معزولة عن الأسواق العالمية في الوقت الذي يسعى قادتها إلى الحصول على موارد مالية.

وقال المراسل إن من المثير أن أعمال الشغب التي تعرضت لها السفارة الأمريكية في القاهرة حصلت عندما كان وفد تجاري أمريكي يعقد مؤتمرا صحفيا ختاميا في مصر. وكان هدفه إقناع مديري الشركات الأمريكية بأن مصر جاهزة للاستثمارات.

وبالمثل، فإن السفير الأمريكي كريستوفر سيفنز الذي لفظ أنفاسه الأخيرة في مستشفى بنغازي كان ينوي زيارة المستشفى ذاته بعد أقل من اثني عشر ساعة بهدف تشجيع شراكة بينه وبين المستشفيات الأمريكية.

وتابع المراسل قائلا إن الثورات التي شهدتها بلدان الربيع العربي كانت تسعى إلى تمكين الشعوب من السلطة لكن هذا السيناريو بات في خطر بسبب احتمال انزلاق تلك البلدان إلى حكم الدهماء في غياب قيادة قوية.

وأضافت الصحيفة أن الرئيس المصري، محمد مرسي، أثبت أنه قائد مقتدر لكن طريقة تعامله مع الهجوم على السفارة الأمريكية اتسمت بالفتور إذ إنه أدان الفيلم التحريضي قبل أن ينتقد العنف الذي تعرضت له السفارة الأمريكية في القاهرة علما بأن شرطة بلاده كان من واجبها أن تحول دون وقوع العنف.

وقالت التايمز إن من المفارقات أنه أدان الفيلم خلال زيارة إلى بروكسل كان يهدف من ورائها إلى الحصول على قرض بقيمة مليار دولار أمريكي.

"انتهازية"

قالت الغارديان إن السلفيين استغلوا مشاعر الإحباط عند الناس لصالحهم

صحيفة الغارديان انفردت بتحليل لغيث عبد الأحد عن الهجمات على السفارات الغربية تحت عنوان "الهجمات على السفارات حصلت نتيجة لانتهازية السلفيين".

تقول الصحيفة إن دوامة العنف المناهض للغرب في العالم العربي لا علاقة لها بالحملة الدعائية التي حاول فيلم "براءة المسلمين"، الذي نشر في موقع يوتيوب، بثها ضد الإسلام. إن هذه الدوامة لها علاقة بعقود من الإمبريالية الغربية والمهارات التنظيمية للسلفيين المعروفين بعدم تقديم تنازلات والتوافق مع المخالفين في الرأي والتفسير الحرفي للدين.

وتضيف الصحيفة إن الأنظمة الاستبدادية عندما شعرت بالتهديد بسبب الانتفاضات الشعبية، تطلب الأمر أسابيع وشهورا حتى يرد السلفيون. ففي ليبيا طلبوا من المتظاهرين في البداية أن يؤيدوا نظام معمر القذافي بوصفه حاكم البلاد لكنهم سرعان ما استغلوا مشاعر الإحباط عند الناس لمصلحتهم.

وأضافت الصحيفة أن المشاعر المناهضة متفشية في العالم العربي إذ إن الألمان والبريطانيين والدنماركيين يعتبرون مذنبين بارتكاب جرائم استعمارية في الماضي والحاضر. أما الولايات المتحدة فينظر إليها بوصفها أكثر عنجهية وصلفا إذ لها أكثر من 50 عاما في التعصب ودعم إسرائيل على حساب الفلسطينيين وفرض عقوبات على إيران واحتلال العراق.

وتختتم الصحيفة بالقول إن شهر العسل الذي حظي به الرئيس الأمريكي باراك أوباما تلاشى جراء 

التلغراف: مخرج الفيلم المسيء للإسلام سجين سابق بسبب المخدرات والاحتيال البنكي

كود امني تحديث

مساحة إعلانية

يوتيب

الإذاعات والتلفزيونات

 

 

إعلان

إعلان2

الموقع على الموبايل

الحقائق - النسخة الورقية

الحقائق - النسخة الرقمية

التسجيل في القائمة البريدية